منتدى الاصدقاء (منتدى طلاب جامعة المنصورة)

منتدى كونة مجموعة من الاصدقاء واهميتة التعارف وتكوين الصداقات وزيادة الترابط بين الاصدقاء.
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخولشات المنتدى

شاطر | 
 

 الفرقان المزيف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yanmar

avatar

عدد الرسائل : 714
العمر : 28
المزاج : أغير مزاجى
اسم الكلية : كلية علوم المنصورة
تاريخ التسجيل : 29/05/2008

مُساهمةموضوع: الفرقان المزيف   الخميس 1 يناير 2009 - 3:00

[size=18][color=blue][b]نوضوع وجدته على احد المنتديات وقررت انقله لكم لخطورته الكبيرة

أقدم لكم الكتاب الذى صنعته أمريكا للطعن فى الاسلام و معارضة القرآن الكريم و من أجل نشر المسيحية و محاولة تلميع اليهودية والمسيحية مما فضحهما القرآن الكريم تحت رعاية و رئاسة بوش الصغير فرعون هذا الزمان و الذى صدقت عليه الآية الكريمة رقم 93 فى سورة الأنعام (ومن اظلم ممن افترى على الله كذبا او قال اوحي الي ولم يوح اليه شيء ومن قال سانزل مثل ما انزل الله ولو ترى اذ الظالمون في غمرات الموت والملائكة باسطوا ايديهم اخرجوا انفسكم اليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تقولون على الله غيرالحق وكنتم عن اياته تستكبرون) .و لقد جرت محاولات عديدة منذ حياةالرسول (ص) حتى اليوم من جهات شتى لتحدى القرآن و معارضته كما جرى من مسيلمة الكذاب لعنه الله مرورا بالقرامطة و الرافضة و القدرية والسبأية والحرورية و الزيدية و وصولا الى البهائية و الأحمدية القديانية فمنها من كان اليهود وراءها و منها من كان الفرس وراءها ومنها من كان المسيحيون الشرقيون و الغربيون وراءها. و نلحظ فى هذاالكتاب عدة ملاحظات: أنه متأثر بألفاظ القرآن الكريم ويضعها فى غيرموضعها و أنه يعارض آيات موجودة فى القرآن الكريم و أنه لا يذكر لفظ الجلالة مطلقا و أنه يبدأ بالتسمية المسيحية الشبيهة بعبارة بسم الثالوث المقدس إله واحد آمين.و أنه متأثر أيضا بكلمات من الكتاب المقدس كعبارة (هوذا).و أنه ركيك للغاية و مفتعل و مقتبس و معتمد على ألفاظ القرآن و يضعها فى غير مواضعها و يوضح غيظ كاتبه المسيحى على الأرجح من صفة الضالين و المغضوب عليهم التى وصف القرآن الكريم بها فىفاتحة الكتاب اليهود والمسيحيين و يحاول نقد آيات القتال و نقد القرآنالكريم لمزاعم اليهود والمسيحيين بأنهم أبناء الله و أحباؤه .كذلك نلاحظ العبارة الأمريكية المسيحية الشهيرة فى مقدمة الكتاب والتى نراها مكتوبة على الدولار الأمريكى (فى الله نثق).و تنفضح ديانة كاتبه فىالبسملة حيث يقول بعقيدة المسيحيين نؤمن بإله واحد من أقانيم ثلاثة لايتجزأ ولا ينفصل مولود غير مخلوق .. إلخ مما ذكر كثيرا فى المجامع المسكونية فى عهد قسطنطين بعد نشوب الصراع بين آريوس و أتباعه من جهة واثناسيوس أسقف الاسكندرية من جهة أخرى . كما أنه استعمل فى المقدمة تحية المسيحيين سلام لكم فتحيتهم سلام الرب معكم أو سلام لكم و لايقولون أبدا السلام عليكم لا يستعملون عليكم أبدا. بل و يصفون المسلمين بأنهم الضالين و المفترين و الكاذبين كما ورد فى المثل الشعبى المصرى الذى يقول : انصح البغى تلهيك و تفترى عليك بما اتهمتها به و تلصقه بك . حتى لفظة المحبة التى يتردد ذكرها فى هذا الكتاب و يحمل أحد فصوله المسماة سوراً اسمها هى من المصطلحات المسيحية الخالصة كذلك كلمةالمجد.و لا يكلون ولا يملون من التلويح بانتشار الاسلام بالسيف و هم أول من يعلم كيف انتشر الاسلام يحاولون طمس مدى قوة الاسلام وكونه قادرا على الانتشار بالحكمة والموعظة الحسنة أم يزعمون أن من استعمل الفوسفور الأبيض و الأسلحة المحرمة دوليا فى غزو العراق كانوا عربا أومسلمين؟. و من ألقى القنبلتين النوويتين على هيروشيما و نجازاكى أكانواأيضا مسلمين؟ و من قام بعملية عناقيد الغضب و من قتل اللبنانيين الأبرياء فى جنوب لبنان أكانوا أيضا عربا و مسلمين؟.تماما كما يحاول علماء اللغة القبطية سرقة كلمات عربية فصيحة مثل الكنيف و نسبها زوراً الى الفرعونية او القبطية لتدعيم قوتهم وهدم قوة اللغة العربية والاسلام و ينتشر فى الكتاب التلاعب بالكلمات واستخدام الكلمات المطاطة الجوفاء التى تحتمل أكثر من معنى مثل كلمة المحبة التى سبق أن ذكرناها و استعمال المصطلح السياسى الأمريكى للدول المتمردة العصية على الامبريالية الأمريكية (دول مارقة).و من الواضح كذلك ان كاتب ذلك الكتاب قد درس و اطلع على القرآن الكريم جيدا وله معرفة باللغة العربيةفربما عاونهم فيه بعض مسيحيى الشرق الموتورين من الاسلام امثال زكريا بطرس و حاولوا مضاهاة القرآن الكريم و أنى لهم ذلك فمحاولاتهم مكشوفة والحمد لله و قد ظنوا و أساءوا الظن بالمسلمين بأنهم بلهاء يصدقون النصابين و المخادعين.كل تلك علامات و آثار أصابع اللص فى مسرح الجريمة


لاحظوا أنهم لا يذكرون اسم الرسول صلى الله عليه وسلم صراحة و إنما ينقدونه خفية و من وراء الستار و يذكرون آيات القرآن باحتقار و غير تدقيق فمثلاً يحيلون آية و حرض المؤمنين على القتال و هى أمر من الله لنبيه إلى صيغة الجمع و هى خطأ و لا توجد مثل هذه الآية فى القرآن الكريم بصيغة الجمع.فلا يذكرون اسم الرسول صراحة لكنهم يتهمونه بالكذب والتضليل و أن الشيطان هو من أوحى له بالقرآن و يعارضون سورة النجم . وعندما يخاطب المسلمين بأنه قد كلم آباءهم بالانجيل الحق فهو يتحدث مخاطباً المسلمين فى بلدان الوطن العربى التى كانت تدين شعوبها بالنصرانية أيام الاحتلال الرومانى لها و استجابوا لدعوة الاسلام بعد الفتح العربى فلم يبق سوى بقية قليلة صمت أذنيها عن دعوة الحق . ولا أدرى كيف يستعين بكلمات و آيات القرآن الكريم و يقتبس منها و هى رسالة الشيطان و وحيه و رسالة الرسول الكاذب كما يزعم؟؟!!





كذلك يدخلون تعبيرات و آيات من الانجيل و متأثرون بالكتاب المقدس مثل تشبيه المسيح للفريسيين المنافقين بأنهم كالقبور الجميلة المنظر النظيفة من الخارج و المتعفنة المنتنة بالجيف من الداخل و تشبيهه لبطرس بالصخرة التى تبنى عليها الكنيسة وبالمناسبة فان كلمة الكنيسة عبرية الأصل فاليهود يسمون المعبد اليهودى بيت كنيست أى بيت أو دار الاجتماع كما أن كلمة كنس فى العربية أيضا تعنى الجمع أى أن الكلمة منتشرة فى اللغات السامية بنفس المعنى و هى تشبه تسميتنا للمسجد بالجامع أى أن المسيحية مبنية على أساس اليهودية حتى فى تسمية مكان العبادة مصداقاً لقوله تعالى "بعضهم أولياء بعض" و كما قيل فى المثل " عدو عدوى هو حبيبى" فالاسلام والمسلمون عدو مشترك.باختصار فان هذا الكتاب قد خرج من رحم الانجيل المسيحى الصرف بكل كلامه عن تحريم الطلاق و عن رؤية القذى فى أعين الناس و عدم رؤية الشوكة فى عين المرء و صفع الخد الأيمن و الأيسر و أخذ الرداء و تحريم تعدد الزوجات و كذلك تحريم الحلف بالله و بالهيكل وبالسماء ومحتوياتها و كذلك هدم المبدأ الموسوى التوراتى العين بالعين و السن بالسن و هو كما قلت مبدأ توراتى موسوى قبل أن يكون محمديا اسلامياً لو كانوا يعقلون و مبدأ قطع عضو من الجسم بدلا من طرح الجسم كله فى النار كلها مبادئ مسيحية انجيلية دست فى هذا الكتاب لتضليل و افساد عقدة قرائه من المسلمين. كذلك يحاولون دس شريعتهم الضالة ضمن هذا الكتاب حيث يرون من يتزوج على زوجته فهو زان و من يطلق زوجته إلا لعلة الزنا فهو زان و من ينظر لامرأة بعين الشهوة فقد زنى بها و كلها تعبيرات مسيحية انجيلية خالصة كذلك يقولون من يبرئ نفسه فليكن أول الراجمين تحريف طفيف من قول المسيح عندهم لما أراد اليهود رجم مريم المجدلية لأنها مومس زانية فقال لهم من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر و يوضح انجيل برنابا بالتفصيل تلك الواقعة حيث يقول أن جبريل نزل بمرآة للمسيح لو سلطها على أى أحد من بنى اسرائيل حوله تكشف له ما ارتكب من جرائم شنعاء لا يعلمها عنه أحد.و يقلبون الايات القرآنية التى تفضحهم يهودا و نصارى ليوجهوها لنا نحن فيعكسون نصل السيف المشهر فى وجوههم نحونا ليقنعوا أنفسهم بأنهم غير مذنبين و أن ما قاله الله عز وجل من حقائق دامغة عن انحرافاتهم عار تماما من الصحة و أنه يعنينا نحن لا يعنيهم هم.كذلك يستعملون آيات القرآن الكريم التى تفضح انحرافات النصارى واليهود فيحيلونها ضدنا و ليس ضدهم لسببين أولا لاقناع القراء بأن هذا هو القرآن الأصلى والحقيقى و أن محمداً و المسلمين والصحابة من بعده قاموا بتحريفه كنوع من الرد والثأر من تبنى المسلمين لانجيل برنابا الذى يحتوى على البشرى العيسوية بالبعثة المحمدية و أيضا يدعم رأى القرآن فى مسألة الصلب و الثالوث و ثانياً لاشعار القارئ المسلم بالألفة مع الكلام الشبيه فى أسلوبه من أسلوب القرآن الكريم لكن صاحب الفطرة السليمة سيعلم بسهولة الفرق بين كلام الله و كلام البشر الركيك المصنوع و لقد أساء واضع و مطعم الكتاب بتلك الايات الرأى اذ فعل ذلك لأنه بذلك كشف ركاكة أسلوبه مقارنة بأسلوب القرآن الكريم.فهذا الكاتب يشبهنى بمجنون يقرأ القرآن أو معتوه حيث يضع رقعاً و مقاطع من الايات القرآنية يرقع بها كتابه المزيف ليحاول إكسابه مصداقية فلا ينال إلا المزيد من الركاكة و الفضح لأمره و التكذيب لشأنه والإحباط لعمله. و انهم يسمون بعض فصول هذا الكتاب بأسماء بعض سور القرآن الكريم مثل النساء و الطلاق و لكن يسمون بقية الفصول بأسماء أخرى من عندهم و هو يعتبر كتاباً صغير الحجم والمحتوى مقارنة بتفاصيل القرآن الكريم ولم ترد فيه أى من قصص الأنبياء سواء الذين تعترف بها الديانات السماوية الثلاث جميعا مثل يعقوب و اسماعيل و الياس و اليسع و لا التى وردت فى الاسلام فقط كالخضر و صالح وهود ولقمان و شعيب


و قد دأبوا فى أنحاء متفرقة من هذا الكتاب على النهى عن الانتقام من المعتدين. يريدوننا أن نحيى ونبتسم للطيارين الاسرائيليين وهم يلقون على أطفالنا ونسائنا وبيوتنا بالموت و الخراب و سفك الدماء حلال لهم النووى والبيولوجى والكيميائى وحرام علينا حتى التفكير فى الانتقام من المحتل


و تدغدغ سورة النساء المزيفة مشاعر النساء المسلمات اللاتى لا يتورعن اليوم عن المطالبة بمنع تعدد الزوجات و تغيير شرع الله فى المواريث و تأتى السورة على هوى العلمانيين ودعاة حقوق المرأة.و يريدون تطبيق شريعتهم الضالة بتحريم الطلاق نهائيا الا لعلة الزنا و بتحريم الزواج من المطلقة واعتبار ذلك الزواج زنا . و الزوج المسيحى فى اوربا و امريكا له عشيقات بلا حصر منهم المتزوجات و الفتيات و البكارة فى امريكا ان احتفظت بها الفتاة لعمر العشرين تعتبر سبة لها واستهجانا هؤلاء هم من يعظوننا و يتهموننا بالزنا


أما سورة المائدة المزيفة فتتكلم عن سر الافخارستيا أو العشاء الأخير وعيد الفصح و دم المسيح المرموز له بالنبيذ و جسده المرموز له بالخبز و الرقائق


و الكتاب يمتلئ بالاخطاء اللغوية الفادحة فمثلا يستعمل كلمة الإنس للمفرد و هى لا تستعمل لغير الجمع قط و يسمى السور مثلا سورة المنافقون يسميها سورة المنافقين أى يضيف المنافقين للسورة و هذا لا يكون فى القرآن الكريم كذلك الحال بالنسبة لسورة المؤمنين و يكتب ظمآن بالضاد( ضمآن) و يجمع فاطر على مفاطير فى سورة الصيام المزعومة و هى كلمة ركيكة غير سليمة لغويا و يكتب حظيرة أيضا بالضاد (حضيرة) و ظماء ( ضماء) و يكون زنا بالياء لا بالألف (زنى)


لقد قيل فى المثل الشعبى و صدق قائله:"عدوك عدو دينك". و قال الله عز وجل فى القرآن الكريم:" و لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم" و صدق الله العظيم.و لاتزال فئة من المسلمين تحبهم و تدافع عنهم بحرارة رغم كل ذلك و كان ينبغى أن نعتز بديننا و شريعة ربنا لا أن تتدخل النساء و تقول يجب إلغاء تعدد الزوجات و يجب إلغاء توريث المرأة نصف ما يرث الرجل و يجب إلغاء اعتبارها نصف شاهد و كلها دعاوى قبيحة منكرة الهدف منها تغيير كلام الله ألا ساء ما يحكمون كذلك دعاة إلغاء عقوبة الاعدام للقتلة وأنصار القانون الفرنسى الوضعى المطبق فى مصر والكثير من الدول العربيةو الاسلامية للأسف الشديد و الذى لا يرجم فيه الزانى والزانية بل يعتبرالزانى شاهد ملك وتعتبر فيه الزانية متهمة ان تقاضت مالا عن زناها فقطو يعتبر فيه الزنا جنحة و الذى لا يقطع فيه يد السارق و لا يجلد فيه الزناة و قاذفى المحصنات دون بينة ... و كذلك دعاة و أنصار حذف و إلغاء آية الجزية من العلمانيين و المتشبهين من المسلمين بالمسيحيين .و ليسمعنى انكارنا لكل هؤلاء الشياطين فى ثوب الملائكة أننا على صواب فى كلما نفعله فنحن لا نطبق شرع الله كما سبق أن ذكرت و كذلك على سبيل المثال: درجنا على شراء الخروف قبل عيد الاضحى ونذبحه قبل الصلاة و هذاغير شرعى او نذبحه بعدها و هو شرعى لكن نأكله نحن ولا نقسمه القسمة الشرعية المفروضة بل و نستعمله لنتفاخر بمالنا و منا من يأتى بجاموسة او بقرة او حتى جمل وفى كل الاحوال هو طعام ساقه الى اهله وليس اضحية لانه لم يقسم القسمة الشرعية وربما ايضا لم يذبح فى الوقت الشرعى


و أقول لمن يتبع سياسة التعتيم : لماذا تخافون على عقول المسلمين كأنهم فاقدو الأهلية فتخافون أن يقرأوا العهد القديم والعهد الجديد وهذا الفرقان المزيف لماذا لا تترك لهم الحرية فى قراءة كل شئ حتى وان كان فاسداً و محرفاً إن اليهود والمسيحيون فى جميع أنحاء العالم يعيروننا بالجهل وافتقارنا للمعرفة ليس فقط عن دينهم بل حتى عن ديننا ذاته و من جهلنا يمرقون إلينا و ينتهزون الفرصة لبث سمومهم . هذا الكتاب فى رأيى مسل و جدير بالقراءة لأنه يكشف نظرة المسيحيين كافة و اليهود للاسلام والمسلمين بكافة شرائعه و لأنه يوضح مدى مجهود كاتبه لانشاء كتاب مشوه يجمع و يخلط بين ألفاظ مسيحية و اسلامية انجيلية و قرآنية بالاضافة الى ان كلامه الذى يسبنا به ينطبق عليهم هم فى الحقيقة وليس علينا إذن فقد صدق فيما يقول . و ذلك رغم أنهم وقسسهم و أحبارهم وباباواتهم و كتابهم يقرأون كتابنا بإمعان بالغ و يدرسون ديننا ولا يخافون من قوته ويبقون على كفرهم بينما نحن من يخاف من قراءة كتبهم رغم ركاكتها و رغم علمنا و تأكدنا أننا الأفضل و بذلك نظل جهلاء بكل شئ خارج نطاق دائرة ديننا الحنيف و هذا ما يأمر به الله عز وجل بل قال اقرأ معممة و ليس مخصصة و لابد أن نثق فى نضج عقولنا القادرة على كشف الغث من السمين والمزيف من الثمين والبخس من النفيس



حتى متى سنضع رؤوسنا فى الرمل كالنعامة و نخفى هذا الكتاب و نخشى نشره كأن ديننا هش مانحين الفرصة بذلك لأعداء و من نشروا وعكفوا سنوات فى عمل دؤوب ودراسة مركزة لتأليف هذا الكتاب كى يزعمون أننا نخشى المواجهة ونخشى قوة الكتاب و قوة حجته ومنطقه لابد من عرض نصه كاملا و وافياً لتوضيح ثغرات. و حتام نتخذ سياسة التعتيم و عدم الحرية فى النشر والمناقشات الدينية؟!!.فهو نوع من الحرب النفسية (محاربة القرآن بالقرآن ) ضمن الحرب الصليبية التى يتم شنها حاليا ضد الاسلام و هى ليست سياسة وليدة اللحظة أو وليدة الأشخاص كبوش الصغير انما هى سياسة النفس الطويل و انتظار اللحظة المواتية والمناسبة وها قد حانت اللحظة حتى فى مصر استأسدوا علينا و تمكنوا من الاقتصاد و يكفى أن مالك أكبر و أشهر شبكة محمول فى دولة عربية وصاحب قناة فضائية و الذى سب الحجاب و أراد انشاء جريدة تتكلم باسمه و يملكها و دعم مهرجانا سينمائيا شهيرا كى يضع علامة العنخ كشعار للمهرجان طبعا أنتم تعرفونه جيدا هو من هؤلاء الحاقدين على الاسلام و المسلمين وقد ملكوا فى أيديهم مفاتيح الاقتصاد و تولوا مناصب حيوية مستغلين ضعف و ترهل و تبعية الدولة و هذا المذكور نفسه هو من عاون الاحتلال الامريكى فى العراق و أسس قنوات مغرضة و شبكة المحمول العراقية . و اليوم لا أحد يجرؤ على التفوه بكلمة لكشفهم و فى حقهم خشية أن يلاقى مصير من يتكلم عن الهولوكوست!!


يسبوننا و يطعوننا فى ديننا و نحن لا نجرؤ على سبهم أو الطعن فى دينهم الملئ بالخروق و الفجوات والثغرات التى لا تغيب عن عين الأعمى ذاته و يكفيهم ضلالاً أن يزنوا و هم المسيحيون و يأكلون لحم الخنزير النجس آكل البراز الآدمى و التى يتلبس فيه الشيطان لنجاسته والذى يمسخ الله إليه عصاة اليهود لبشاعته ونجاسته.و قد نهوا عنه فى التوراة و لا يزال نص التحريم مكتوباً فى الكتاب المقدس إلى اليوم ولقد زعموا أن مجئ عيسى وصلبه المزعوم قد نسخ و ألغى أحكام التوراة فانتقلوا من عهد الناموس إلى عهد النعمة و أنهم مهما اقترفوا من كبائر القتل والزنا و غيرها فهى مغفورة لهم بدم المسيح و إيمانه به و بألوهيته وصلبه.و يشربون الخمر و قد تفاخر سليمان عليه السلام فى سفر الأمثال بأنه ليس ممن يشربون الخمر . و لهم إنتاج إباحى سينمائى و ممثلات إباحيات يرتدين الصليب فى قلائد و سلاسل أعناقهن.و لو ناقشناهم فى دينهم لولولوا و استنجدوا بأمريكا و زعموا أننا نثير الفتنة فحلال لهم الطعن فى الاسلام (الذى تجنب كاتب الفرقان المزيف ذكره باللفظ صراحة ولم يذكر المسلمين باللفظ ) و حرام علينا الطعن فى دينهم


لقد قال ريجان الرئيس الأمريكى يوم انهيار الاتحاد السوفيتى: لقد زال الخطر الأحمر و بقى الخطر الأخضر وهو الاسلام.إنهم- المسيحيين الغربيين والشرقيين- يحبون البوذيين و يتعاطفون مع الهندوس و يساعدون فى نشر عقائدهم و لا عجب فعابد البشرى و الملاك لابد أن يتعاطف مع الوثنيين أمثاله. و يساعدون اليهود و يتعاطفون معهم و كل دعاوى السلام والمحبة التى يطلقونها كان الأولى بهم أن يخاطبوا بها أنفسهم لايخاطبوننا نحن فنحن ضحية اضطهادهم منذ سنوات طويلة و استعمارهم و جشعهم و افريقيا السوداء كلها كانت ضحية لهم منذ خمسة قرون مضت على الأقل وحتى الصينيين لم يسلموا منهم فاقرأوا عن حرب الأفيون وعن الرق فى افريقيا و النهب المنظم للماس و الذهب الافريقى و بناء حضارة و تمدن وشوارع و تقدم أوربا و أمريكا على عظام ودماء الضحايا الأفارقة والمسلمين و الهنود الحمر و على جثامين العديد من شعوب البشرية فستعلمون من القتلة حقا و من المعتدون الذين يرفضون حتى اليوم التوقيع على معاهدات حظر أسلحة الدمار الشامل الى اليوم و رغم ذلك يستخدمون الامم المتحدة كمخلب قط لفرض العقوبات الاقتصادية وغيرها على الدول التى لا تسير فى فلك أمريكا و اسرائيل والدول الأوربية الامبريالية فما أمريكا الا الابنة الفتية البلطجية لأوربا و لانجلترا الصليبية المتعصبة بالخصوص و من الزناة الذين تسمح دولهم بالشذوذ و بانشاء شركات الانتاج السينمائى الاباحى و من الماكر الشرير الذى يحيك المؤامرات للسيطرة على بترول دارفور و يتبع سياسة فرق تسد و يدعم الأكراد مادياً و معنوياً و عسكرياً لتفتيت الدول الاسلامية الأربع: سوريا و إيران وتركيا و نجحوا فى مخططهم فى العراق.و من سبب التخلف الفعلى فى دولناالعربية والاسلامية سوى هذه الدول الصليبية المتعفنة أوربية كانت أم أمريكية.و اما عن الانجيل - يا للسخرية- الذى لم ينقص و لم يزد فماذاعن انجيل يهوذا و انجيل مريم المجدلية و الابوكريفا للعهد الجديد والابوكريفا للعهد القديم و عدم اعتراف الكنيسة الارثوذكسية بها واعتراف الكاثوليكية ببعض ما لا تعترف به الارثوذكسية و الخلاف بينمذاهب المسيحية الثلاثة الكبرى: الارثوذكسية و الكاثوليكية والبروتستانتية و حتى الفروع المتفرعة من كل مذهب منها تختلف على أبسط الأمور حتى يوم ميلاد المسيح أهو 7 يناير أم 25 ديسمبر و حتى رسم علامةالصليب أهى باليد كلها أم ببعض أصابعها و التعميد أهو بماء مجلوب من نهر الأردن أم من أى نهر؟؟؟. و ماذا عن الاختلافات فى الطبعات لنفس الكتاب المقدس المزعوم و فى ترجماته و حتى تفسير نوع و اسم الأحجارالكريمة التى بالافود و الهوشن (القطعة التى يضعها الكاهن الاسرائيلى على صدره وعليها 12 حجرا كريما مختلفة الالوان والانواع رمزا لأسباط بنى اسرائيل الاثنى عشر) ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
yanmar

avatar

عدد الرسائل : 714
العمر : 28
المزاج : أغير مزاجى
اسم الكلية : كلية علوم المنصورة
تاريخ التسجيل : 29/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: الفرقان المزيف   الخميس 1 يناير 2009 - 3:41

نخلص فى النهاية إلى أن أهل هاتين الديانتين و خصوصا المسيحية يحاولون بشتى الطرق إضلال المسلمين وصدهم عن الاسلام نظراً لقوته و خطورته التى جعلت الغربيين المتقدمين الأقوياء من كافة النواحى يتواضعون و يعكفون على كتابنا الأقدس ليحرفوه و يلووا ذراع كلماته و آياته ليكون الاله إله على هواهم و الشريعة شريعة على هواهم و النبى نبى على هواهم مضل و توحى إليه الشياطين وقد ذكر الشيطان فى هذا الكتاب أكثر مما ذكر اسم الله سبحانه و ما ذكروا اسم الله الا فى اقتباساتهم النقدية لايات من القرآن الكريم وجدلهم بالباطل لادحاض الحق . و ما شجعهم على ذلك الا ضعف الوطن العربى و ارتماء اغلب الدول العربية و الاسلامية فى احضانهم و اتخاذ الدول العربية القانون الفرنسى الوضعى بديلا عن الشريعة الاسلامية التى صارت كالحاضر الغائب وتم تعطيل إقامة الحدود فى كبائر الذنوب كالزنا و تم الهجوم اعلامياً على جماعات اسلامية بحجة انها متطرفة و حتى وان كانت متطرفة فقد قوى ذلك وشجع جهات اخرى غير شريفة ولا منصفة بل حاقدة على الاسلام والمسلمين لتنشب أظافرها المتعفنة ومخالبها القذرة المسمومة فى بدننا و تتجرأ على رسولنا و ديننا. كذلك حب المسلمين غير المبرر لهم كأننا نحب معذبينا و مهيننا و شاتمينا ومذلينا وكارهينا كما قال الشاعر أحمد شوقى :


خرج الشعب يوما.. أثر البهتان فيه وانطلى الزور عليه
يا له من ببغاء عقله فى أذنيه
ملأ الدنيا صراخاً بحياة قاتليه


عدل سابقا من قبل yanmar في الخميس 1 يناير 2009 - 3:49 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
yanmar

avatar

عدد الرسائل : 714
العمر : 28
المزاج : أغير مزاجى
اسم الكلية : كلية علوم المنصورة
تاريخ التسجيل : 29/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: الفرقان المزيف   الخميس 1 يناير 2009 - 3:44

يوجد نص الكتاب بالعربية والانجليزية على هذا الرابط:

http://www.islam-exposed.org

و كما ذكرت الخارجية الامريكية فى موقعها فان من قام بتأليفه مجموعة من المسيحيين الأمريكيين العرب فى الفترة ما بين عامى 2004 الى 2006 و قام بترجمته الى العربية أنيس شروش الذى اشتهر بمناظرته مع أحمد ديدات والدكتور جمال بدوى.و يؤكد الموقع انه لا علاقة للحكومة الأمريكية بذلك ولا دخل للاسرائيليين ايضا بالامر

كما أنه قد قام أفاق يدعى بسام درويش بعمل موقع أسماه سورة من مثله وضع فيه عشر سور مفتريات من تأليفه شجعه عليها منتدى مسيحيى الشرق من أجل المسيح
و هاهو اسم موقعه: http://suralikeit.com

فهرس الفرقان المزيف

المقدمة
البسملةأ )
الفاتحة
سورة المحبة
سورة النور
سورة السلام
سورة الايمان
سورة الحق
سورة التوحيد
سورة المسيح
سورة الصلب
سورة الروح
سورة الفرقان الحق
سورة الثالوث
سورة الموعظة
سورة الحواريين
سورة الاعجاز
سورة القدر
سورة المارقين
سورة المؤمنين
سورة التوبة
سورة الصلاح
سورة الطهر
سورة الغرانيق
سورة العطاء
سورة النساء
سورة الزواج
سورة الطلاق
سورة الزنا
سورة المائدة
سورة المعجزات
سورة المنافقين
سورة القتل
سورة الجزية
سورة الافك
سورة الضالين
سورة الاخاء
سورة الصيام
سورة الكنز
سورة الانبياء
سورة الماكرين
سورة الاميين
سورة المفترين
سورة الصلاة
سورة الملوك
سورة الطاغوت
سورة النسخ
سورة الرعاة
سورة الشهادة
سورة الهدى
سورة الانجيل
سورة المشركين
سورة الحكم
سورة الوعيد
سورة الكبائر
سورة الأضحى
سورة الأساطير
سورة الجنة
سورة المحرضين
سورة البهتان
سورة اليسر
سورة الفقراء
سورة الوحي
سورة المهتدين
سورة طوبى
سورة الأولياء
سورة اقرأ
سورة الكافرين
سورة الخاتم
سورة الاصرار
سورة التنزيل
سورة التحريف
سورة العاملين
سورة الآلاء
سورة المحاجة
سورة الميزان
سورة القبس
سورة الأسماء
سورة الشهيد
ي ) الخاتمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الفرقان المزيف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاصدقاء (منتدى طلاب جامعة المنصورة) :: القسم العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: