منتدى الاصدقاء (منتدى طلاب جامعة المنصورة)

منتدى كونة مجموعة من الاصدقاء واهميتة التعارف وتكوين الصداقات وزيادة الترابط بين الاصدقاء.
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخولشات المنتدى

شاطر | 
 

 هــــشــــاشــــه الــــعــــظــــام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
pharmacy_150



عدد الرسائل : 1306
العمر : 23
اسم الكلية : Mansoura Faculty Of Pharmacy
تاريخ التسجيل : 21/08/2008

مُساهمةموضوع: هــــشــــاشــــه الــــعــــظــــام   الإثنين 10 نوفمبر 2008 - 11:13

بسم الله الرحمن الرحيم
____________________
____________________
هشــــاشة العظــــــام
Osteoporosis
[b]
[b]
هشاشة العظام مرض واسع الانتشار ، يجعل العظام هشة رقيقة ، قابلة للكسر إثر اصابة بســـيطة أو ضغط طفيف .
بداية لابد أن نعلم أن عظامنا ليست جمادا ، وإنما هى نسيج حى ، يجدد شبابه كل حين من خلال عمليات الهدم والبناء ، التى يقوم بها فريقان متعاونان ، وإن كانا متضادين فى عملهما .
فعظامنا تحتوى على نوعين من الخلايا : إحداهما هادمة وتسمى Osteoclasts وتقوم بعملية التخلص من العظام المتهالكة التى زحف عليها الشيب ، وأدركتها الشيخوخة ، وتفسح المجال لعظام جديدة شابة قوية تقوم بتكوينها الخلايا البانية وتسمى Osteoblasts ، وبذلك تظل عظامنا قوية متينة سليمة ، من خلال تلك المنظومة المتناغمة التى تحقق التوازن الدائم بين عمليتى الهدم والبناء، والتى يحكمها عوامل كثيرة.
وفى بعض الاحيان ، يحدث خلل فى تلك المنظومة الطبيعية ، فتفقد التناغم المطلوب فى عملها ، فبينما تهن الخلايا البانية وتتكاسل فى مهمتها ، نجد الخلايا الهادمة تؤدى عملها بهمة ودأب دون تراخ أو توان ، أى أن الهدم لايتبعه البناء بنفس الدرجة ، فتكون النتيجة عظاما هشة ضعيفة.

ومن المعروف أن هناك عوامل كثيرة مسئولة عن هذا الخلل منها الشيخوخة ، وانقطاع الطمث عند السيدات وما يتبع ذلك من نقص فى هورمون الاستروجين المعروف بدوره الفاعل فى سلامة العظام وقوتها ( ولذلك فإن هشاشة العظام تكون أكثر حدوثا فى النساء ). ومن هذه العوامل أيضا التدخين ، والاسراف فى تناول المشروبات الكحولية ، أو تلك الغنية بالكافيين كالقهوة والشاى ، وتعاطى بعض العقاقير مثل بعض أدوية الصرع ، والادوية المانعة للتجلط ، والكورتيزون (خاصة إذا أعطى بكميات كبيرة ، أو لفترات طويلة) ، أو وجود خلل فى افراز بعض الهورمونات مثل هورمون الغدة الدرقية ، أو القعود عن الحركة ، والرقاد لفترات طويلة ، كلها عوامل تشجع على حدوث الهشاشة
والعظام عند الأطفال تكون غضة لينة طرية ، ثم تكتسب قوة ومتانة وصلابة مع النمو عبر السنين ، وتصل العظام إلى أقصى درجة لها من القوة والصلابة فى العقد الرابع من العمر ، ويقدر متوسط العمر الذى تصل فيه كتلة العظام إلى ذروتها بنحو 35 سنة عند النساء و 40 سنة عند الرجال ، ثم تأخذ تدريجيا فى النقصان مع تقدم العمر. ويمكن تشبيه العظام بالبنك إذا ادخرت فيه مالا فى غناك ، وجدت ماتقيم به أودك عند الحاجة ، كذلك إذا كانت لك عظام قوية فى مراحل نموك الأولى ، فإنها تكون سندك عند هرمك ، وبالتالى تكون أقل عرضة للإصــابة بالهشـــــاشة.
ولكن دعنا نتساءل : هل هشاشة العظام مرض جديد ؟ إذ أن الحديث عن الهشاشة قد تزايد بدرجة طاغية فى السنوات الاخيرة حتى أصبح عفريتا يخشاه الناس . والحقيقة أن الهشاشة قد ازداد معدلها فعلا ، غير أن هذه الزيادة بعضها حقيقى ، وبعضها الاخر ظاهرى خادع.
فأما الزيادة الحقيقية فمردها إلى زيادة معدل العمر بين الناس نتيجة التقدم الصحى ، وطبيعة الحياة التى نعيشها ، والتى تتسم بقلة الحركة ، والعزوف عن الرياضة فى ظل توافر وسائل الراحة والرفاهية (كالسيارات والمصاعد الكهربائية وغيرها) ونوعية الطعام الذى نأكله ، والاقبال على الوجبات السريعة ، والتى تحتوى على نسبة كبيرة من الدهون ، وتفتقر الى الكالسيوم.
وأما الزيادة الظاهرية فترجع إلى استحداث وسائل جديدة لتشخيص المرض كما سنعرض لاحقا
وهى المنوط بها الاكتشاف المبكر لحالات الهشاشة و الذى لم يكن متاحا قبل اكتشافها
وهشاشة العظام تسمى باللص الصامت ، إذ أنها تسرق من العظام كتلتها دون أن تترك خلفها أثرا يدل عليها
فى كثير من الاحوال ، وإنما نعرف الهشاشة من عرضين اثنين :
1- ألم حاد غالبا ما يكون فى النصف السفلى من الظهر ، وذلك يرتبط بحدوث شرخ دقيق للغاية فى إحدى الفقرات الظهرية أو القطنية ، لايرى فى الأشعة العادية السينية ، ويحتاج إلى أشعة مقطعية لإظهاره
2- كســـر بالعظام الهشة ، يحدث من إصابة طفيفة للغاية ،كأن يتعثر المصاب فى طرف سجادة ، أو تزل قدمه على أرض مبللة ، وهناك ثلاثة أماكن تظهر فيها الهشاشة بصورة واضحة جلية ، ومن ثم تكون أكثر عرضة للكسور ،وهى عنق عظمة الفخذ ، وجسم الفقرات الظهرية أو القطنية ، والنهاية السفلى لعظمة الكعبرة عند الرسغ.

وهذا لايعنى أن ننتظر حتى يحدث كسر بالعظام ، أو شرخ دقيق يسبب ألما حادا مبرحا ، بل يجب أن نتوخى
الحذر ، ونستبق هذه الأعراض ، ونكتشف المرض عند بداياته ، بإحدى هذه الطرق التشخيصية :
1- الاشعة السينية ، ويعيبها أنها لاتظهر الهشاشة إلا فى مراحلها المتأخرة ، حين يصعب معها العلاج ، فمن المعروف أن العظام لاتظهر هشاشتها فى الاشعة إلا بعد أن تفقد ثلث كتلتها
2- مقياس امتصاص الاشعة (DEXA) وهو جهاز يعتمد على قياس كمية الاشعة بعد أن تمر خلال العظام ، فإذا كانت العظام هشة ، فإنها تسمح بمرور كمية أكبر من الاشعة ، وهذه هى الطريقة المثلى لقياس الهشاشة ، وتقدير كثافة العظام BMD) ) ، وهى طريقة آمنة تماما ، ودقيقة ، إذ أنها تقيس كثافة العظام فى الاماكن الأكثر عرضة للهشاشة وهى الفقرات القطنية ، وعنق عظمة الفخذ ، والرسغ. وهناك اتفاق على أن تخضع النساء بعد انقطاع الطمث لقياس كثافة العظام بهذه الطريقة ، حتى يمكن اكتشاف الهشاشة فى مرحلة مبكرة
3- دلالات الهشاشة الكيميائية الحيوية : وهذه الطريقة تعتمد على قياس مواد كيميائية فى الدم والبول ترتبط بنشاط عملية هدم العظام أو بنائها ، فمثلا يمكن معرفة زيادة بناء العظام عن طريق زيادة مادة الاوستيوكالسين Osteocalcin أو الفوسفاتيز القلوى Alkaline phosphatase فى الدم ، وكذلك يمكن معرفة ازدياد معدل هدم العظام إذا مازادت مادة الهيدروكسى برولين فى البول او مادة التيلوببتايد او ال(سى تى اكس) ، وتفيد هذه الدلالات فى متابعة التحسن الناجم عن استعمال أدوية الهشاشة
4- الموجات الصوتية : وتعتمد هذه الطريقة على قياس سرعة مرور الموجات الصوتية خلال العظام ، فإذا كانت العظام هشة ، فإن الموجات الصوتية تمر أسرع مما لو كانت العظام سليمة ، غير أن هذه الطريقة ليست دقيقة تماما
5- الاشعة المقطعية ثلاثية الأبعاد ،والتصوير بالرنين المغناطيسى وتتميز عن الطرق السابقة فى أنها تحدد التغيرات التى تحدث فى البنية الداخلية للعظام كما و كيفا بمعنى أنها تظهر النقص فى كتلة العظام والخلل الذى يطرأ على تركيبة العظام
6- أخذ عينة من عظام الحوض لفحصها معمليا وهى طريقة غير عملية لانها طريقة تداخلية تعرض المريض للجراحة لتشخيص المرض
والمقولة الشهيرة (الوقاية خير من العلاج) تنطبق تماما على هشاشة العظام ، إذ أن الوقاية منها أسهل و أجدى ، إلا أنها يجب أن تبدأ فى سن مبكرة ، ويمكن تحقيق الوقاية من الهشاشة باتباع مايلى :
1- ممارسة الرياضة البدنية ، وخاصة الرياضة التى تجرى معاكسة للجاذبية الارضية مثل المشى الرياضى ، والعدو ، والتمرينات البدنية ، وألعاب الكرة ، فقد لوحظ أن رواد الفضاء الذين يقضون وقتا طويلا فى منطقة انعدام الجاذبية الارضية ، يتعرضون لنوبة حادة من الهشاشة
2- الطعام المتكامل المتوازن الذى يحتوى على كميات كافية من الكالسيوم وفيتامين د ، وهى العناصر المهمة لتكوين العظام
3- الامتناع عن التدخين ، وتناول الكحوليات ، والاسراف فى احتساء القهوة والشاى والكولا
4- ينبغى الحذر عند الاستعمال الطويل لبعض العقاقير المعروفة بارتباطها بهشاشة العظام مثل الكورتيزون وبعض أدوية الصرع ومضادات التجلط ، إذ يجب على المريض أن يتناول معها علاجا للوقاية من الهشاشة
5- هناك بعض الأمراض التى يصاحبها هشاشة العظام مثل مرض الروماتويد حيث يكون المريض قليل الحركة أثناء نشاط المرض ، وقد يتعاطى الكورتيزون لفترات طويلة ، ولذلك قد يكون من المفيد أن يتناول فى نفس الوقت علاجا للهشاشة.

وأما عن علاج الهشاشة نفسها ، فهناك أدوية كثيرة ظهرت فى السنوات الأخيرة ، بعضها يعمل على تثبيط عملية هدم العظام ، وبعضها يعمد إلى تنشيط عملية البناء ، وهذه نبذة مختصرة عن هذه الأدوية:
1- كالسيتونين : وهو هورمون يفرز فى الجسم ، ويقوم بكبح جماح عملية هدم العظام ، حتى يعود التوازن المفقود بين الهدم والبناء ، والدواء موجود على هيئة حقن تعطى تحت الجلد ، أو فى العضل ، أو على هيئة بخاخة تستعمل عن طريق الأنف ، والنوع المشهور يسمى مياكالسيك ، ويتميز هذا العقار بأن له خاصية تسكين الألم الناتج عن الهشاشة بدرجة كبيرة
2- العلاج بالاحلال الهورمونى : ويقصد به إعطاء المرأة بعد انقطاع الطمث ، ونقصان هورمون الاستروجين ، ذلك الهورمون على هيئة أقراص أو لصقة جلدية ، لتعويض ذلك النقص الذى يؤثر على قوة العظام . غير أن هذا العلاج رغم مابه من فائدة مؤكدة على تقوية العظام ، فإن له آثارا جانبية خطيرة ، فقد ثبت أنه قد يزيد من حدوث سرطان الثدى والرحم ، ولذلك لم يعد يستخدم فى علاج الهشاشة .
3- الادوية الشبيهة بالاستروجين (SERM) : استطاع العلماء أن يستنبطوا دواء له فائدة الاستروجين على العظام حيث يقوم بتثبيط هدم العظام مما يقلل من الهشاشة ، دون أن يكون له الآثار الجانبية لهذا الهورمون. وأشهر هذه الأدوية يسمى (ايفستا)
4- الأدوية ثنائية الفوسفات : ولعلها من أنجح العقاقير المستخدمة حتى الآن ، وهى تقوم بتثبيط عملية الهدم بما يعيد التوازن المفقود للمنظومة الطبيعية ، ويقلل من الهشاشة ، وهى متوفرة على هيئة أقراص أو حقن ، وتعطى يوميا ، أو أسبوعيا ، أو سنويا . ومن أشهر هذه العقاقير : الندرونات (فوزاماكس) ، ريزدرونات (اكتونل) ، حامض الزوليدرونيك ( اكلستا) وى حقن تعطى كل سنة .
5- استرونشيم : وهو أحد العناصر المعدنية ، ويقوم بعملية تثبيط هدم العظام ، وفى نفس الوقت تنشيط البناء ، مما يكسبه فائدة مركبة ، وهو متوفر باسم (بروتيلس )على هيئة بودرة تذاب فى الماء ، وتعطى يوميا
6- هورمون الغدة الجاردرقية : رغم ان هذا الهورمون يزيد من هدم لعظام ، إلا أنه إذا أعطى بتركيز معين فإنه يحفز عملية بناء العظام بدرجة كبيرة ، وهو موجود على هيئة حقن تعطى يوميا تحت اسم (فورتيو) ، وقد لوحظ أن هذا الدواء يزيد من معدل الاصابة بسرطان العظام فى حيوانات التجارب ، لذلك فإن استعماله محفوف بمحاذير كثيرة.





[/b][/b]

مقال كتب بواسطه ::
د . حسن الحسيني
أستاذ جراحة العظام
كلية الطب، جامعة الاسكندرية، جمهورية مصر العربية

_________________
If you want to fly with FalCons .. Don't waste your time with ChiCkens
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سارة



عدد الرسائل : 574
العمر : 29
المزاج : عادى
اسم الكلية : كليه العلوم جامعه المنصورة
تاريخ التسجيل : 30/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: هــــشــــاشــــه الــــعــــظــــام   الثلاثاء 11 نوفمبر 2008 - 12:30

موضوع جامد اوى
واحنا دارسين كل المعلومات دى في كورس endo crine
تسلم ايدك يا فارماسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
pharmacy_150



عدد الرسائل : 1306
العمر : 23
اسم الكلية : Mansoura Faculty Of Pharmacy
تاريخ التسجيل : 21/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: هــــشــــاشــــه الــــعــــظــــام   السبت 29 نوفمبر 2008 - 14:17

شكرا ساره علي مرورك

_________________
If you want to fly with FalCons .. Don't waste your time with ChiCkens
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هــــشــــاشــــه الــــعــــظــــام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاصدقاء (منتدى طلاب جامعة المنصورة) :: القسم العلمى :: منتدى الكتب والابحاث العلمية-
انتقل الى: