منتدى الاصدقاء (منتدى طلاب جامعة المنصورة)

منتدى كونة مجموعة من الاصدقاء واهميتة التعارف وتكوين الصداقات وزيادة الترابط بين الاصدقاء.
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخولشات المنتدى

شاطر | 
 

 فى رحاب آية (متجدد)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
the_prince



عدد الرسائل : 783
المزاج : عال العال
اسم الكلية : العلوم
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: فى رحاب آية (متجدد)   الإثنين 1 سبتمبر 2008 - 16:58

هنا ان شاء الله هنذكر آية و شرحها الميسر و نعيش مع الآية و معانيها ... فى رحاب آية ... عايز الناس تكتب ... كل واحد يكتب ... يعنى مش انا بس اللى هاشارك بالموضوع ده ... كلنا هنشارك ... نفهم قرآنا اكتر و نفهمه للناس ... و ناخد ثواب ان شاء الله ..
بسم الله الرحمن الرحيم
((وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56)
صدق الله العظيم

هذه الآيات تكلمت عن العِلّة التي خلق الله تعالى الناس لأجلها وهي العبادة، العبودية. أولاً ما معنى عبودية؟ عبودية من الفعل عبّد. يقال عُبّدت الطريق وتعبيدها أي تمهيدها وإعدادها لقطع المسافات عليها وهذ مسألة شاقة تحتاج إلى كسّارات وآلت نقل الأحجار وآلأ لتسوية الأرض وغيرها فالمسألة ليست يسيرة وتحتاج إلى مشقة. عُبِّدت الطريق أي أنها كانت غير ممهدة، وعرة، متعرجة لا تصلح للسير ثم مُهِّدت. إذن تعبيد الطريق مسألة في منتهى الصعوبة وتحتاج لمجهود ومشقة. من أجل ذلك كل أنواع الطاعات التي أمر الله تعالى بها إسمعها العبادات. سميت عبادة لأنه تمهد النفس لطاعة الله تبارك وتعالى. فكما أن هناك أرض معوجة هناك نفس معوجة. وحتى تسمى عبادة تحتاج لمشقة وقسوة في التعامل ومغالبة لأن طبيعة النفس ليست معتدلة ومستوية لكنها متعرجة وتحتاج إلى تدريب لذا لو نظرنا إلى أي نوع من العبادات نجد إسمها طاعات وسميت طاعات لأنه تطوع النفس. هذا هو الفرق بين المؤمن وغير المؤمن. المؤمن يعرف ما سبب وجوده في الدنيا أما غير المؤمن فلا يعرف فيقول مثلاً: جئت لا أعلم من أين ولكني أتيت وغير هذا الكلام. المؤمن يعلم من أين جاء وإلى أين هو ذاهب من قوله تعالى (إنا لله وإنا إليه راجعون) كلمة راجعون تدل على أنه عاد إلى مكانه الأصلي بعد أن كان في مكان آخر. فمكاننا الأصلي عند الله تعالى وسنرجع إليه وهذه حقيقة يجب أن يعرفها كل الناس،ويجب أن تقال لكل مريض ليصبر على مرضه ولكل طائع ليصبر على طاعاته وعبادته لأن الطاعات تحتاج إلى تدريب. والمخلوق منتظر أوامر الله تعالى الذي أوجده للطاعة والعبادة لذا قال تعالى (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون). أنت لك نقطة إبتداء ونقطة إنتهاء وسترجع إلى الله تبارك وتعالى وهذا معنى الآية (يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ (6) الإنشقاق) كادح أي ذاهب ومقبل على ربك إقبالاً وساعٍ إليه سعياً فملاقيه.

الناس لا تدري إلى أي الأمور هي مقبلة والدنيا فاتنة ولا قيمة لها. أنت مخلوق للعبادة. والبعض يقول العمل عبادة وهذا ليس حديثاً، صحيح العمل عبادة لكن في غير أوقات العبادة لكن إذا تعارض العمل مع العبادة فلا بد أن تقدّم العبادة على العمل لأنه تعالى (إلا ليعبدون) ولم يقل إلا ليعملون أو ليتنزهون أو يتاجرون أو غيرها. خلقنا الله تعالى للعبادة والعمل هو وسيلة للعبادة لذا جاء بعد قوله (إلا ليعبدون) قوله (ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون) لأن الله تعالى علم سبحانه بم سيحتج الناس ليتركوا العبادة، سيحتجون بالعمل ويتركون العبادة فقال تعالى لا تتوقع أنك ترزق بالعمل وإنما ترزق بطاعتك لله وبمشيئة الله (كُلًّا نُمِدُّ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا (20) الإسراء). ويقول الشافعي:

تموت الذئب في الغابات جوعاً ولحم الضأن يرمى للكلاب

ولو كانت الدنيا تساوي عند الله جناح بعوضة ما سقى الكافر منها شربة ماء، فهو سبحانه يرزق المؤمن والكافر.

أنت مخلوق للعبادة والله تعالى يرزقك لأنها إرادته فلا تحمل همّ رزقك لأنه تعالى قال (ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون). فلما يقول تعالى (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون) إعرف لماذا خلقك الله تعالى وأي إنسان لا يؤدي العبودية لم يعرف الشبب والعِلّة التي خلقه الله تعالى لأجلها وهذا بلاء ونراه في ممارسات البعض كل يوم فالذي يدخل المسجد ويتحدث في هاتفه ليبحث في صفقة هذا ما فهم معنى العبادة والذي في يوم عرفة يسعى لإتمام صفقة ما فهذا لم يعرف معنى العبادة والذي يتحدث في هاتفه خلال الطواف يصف لأهله ما يفعله هذا ما فهم معنى العبادة!

يقول تعالى في الحديث القدسي: يا ابن آدم تفرّغ لعبادتي أملاً صدرك غنى (ليس مالاً وإنما إستغناءً) وأسد فقرك وإن لم تفعل سلّطت عليك الدنيا فأنت تركض فيها ركض الوحوش في البريّة ولا ينالك منها إلا ما قسمت لك. وهذا لا يعني أن تستقيل من وظيفتك لكن معناه فرّغ قلبك لعبادة الله تعالى من شوائب الدنيا واقطع علاقتك بالدنيا.

ولقد إستدل العلماء من الآية (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون) أن الجن مخلوقون قبل الإنس لأنه قدّمهم في الآية على الإنس.

نحن خلقنا لعبادة الله وعبادة الله تعالى هي حبل النجاة الوحيد الذي يوصلنا إلى مرضاة الله سبحانه وتعالى وعندما يقول تعالى (إلا ليعبدون) الملائكة جُبِلت على عبادة الله أما أنت فأنت مختار أن تعبد الله وأن تتجه إليه.

نسأل الله تعالى أن يجعلنا من العابدين وأن يجعلنا من أصحاب الرزق المقيم وأن يرزق قلوبنا الخشية له وحده وأن يعيننا على طاعته برحمته إنه هو السميع العليم وصلّ اللهم وسلم وبارك على خير المتعبدين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



للشيخ خالد الجندى


رب اجعل اخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

واخر كلماتنا شهادة ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله



عدل سابقا من قبل the_prince في الأربعاء 10 سبتمبر 2008 - 13:28 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جوهرة القصر



عدد الرسائل : 1240
العمر : 27
المزاج : wow !!
اسم الكلية : mansoura faculty of science
تاريخ التسجيل : 03/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   الإثنين 1 سبتمبر 2008 - 17:07

ياااااااه الشيخ خالد الجندى كمان ........ ايه حكايته معايا النهاردة

أولا جزاكم الله خيرا على الموضوع المميز لعله يشفع لنا يوم القيامة

بجد ربنا يكرمك ....... و ان شاء الله هاشارك معاكم

_________________
اُحب حرف ( الذال ) ليس لان الحرف يعنيني كثيرا ً .. أو أنني اُحب شخصاً بهذا الإسم .. !!
ولكن لأنني اجــده بعيدا ً عن كل ( صراعات الحروف ) حيث يقطن في الركن الأيسر من ( الكيبورد ) اُحب ان اعيش مثله بعيدا ً عن مشاكل البشـر!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
the_prince



عدد الرسائل : 783
المزاج : عال العال
اسم الكلية : العلوم
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   الإثنين 1 سبتمبر 2008 - 17:14

شكرا على المرور الطيب و دمتم بايمان

و ان شاء الله تكون حكايته معاكى خير و بركة

و ربنا يكرمك و يزيدك من علمه

و مستنيين مشاركتك ن شاء الله

دمتى بود و ايمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
the_prince



عدد الرسائل : 783
المزاج : عال العال
اسم الكلية : العلوم
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   الثلاثاء 2 سبتمبر 2008 - 14:39

بسم الله الرحمن الرحيم
{ وَفِي السَّمَاء رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ}
سورة الزاريات آيه 22



وهي لفتة عجيبة (سبحان الله تعالي)
. فمع أن أسباب الرزق الظاهرة قائمة في
الأرض ، حيث يكد فيها الإنسان ويجهد ، وينتظر من ورائها الرزق والنصيب . فإن القرآن يرد بصر الإنسان ونفسه إلى السماء . إلى الغيب . إلى الله . ليتطلع هناك إلى الرزق المقسوم والحظ المرسوم . أما الأرض وما فيها من أسباب الرزق الظاهرة ، فهي آيات للموقنين . آيات ترد القلب إلى الله ليتطلع إلى الرزق من فضله ؛ ويتخلص من أثقال الأرض وأوهاق الحرص ، والأسباب الظاهرة للرزق ، فلا يدعها تحول بينه وبين التطلع
إلى المصدر الأول الذي أنشأ هذه الأسباب . والقلب المؤمن
يدرك هذه اللفتة على حقيقتها .. ويعرف أن المقصود بها ليس
هو إهمال الأرض وأسبابها . فهو مكلف بالخلافة فيها وتعميرها . إنما المقصود هو أن لا يعلق نفسه بها ، وأن لا يغفل عن الله في عمارتها . ليعمل في الأرض وهو يتطلع إلى السماء . وليأخذ بالأسباب وهو يستيقن أنها ليست هي التي ترزقه ، فرزقه مقدر
في السماء ، وما وعده الله لا بد أن يكون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جوهرة القصر



عدد الرسائل : 1240
العمر : 27
المزاج : wow !!
اسم الكلية : mansoura faculty of science
تاريخ التسجيل : 03/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   الثلاثاء 2 سبتمبر 2008 - 14:56

ما شاء الله ....... بجد صدق رسول حين قال:
تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلو بعدى أبدا كتاب الله و سنتى

ربنا يكرمك و بجد عجبنى التفسير الصغير ........ بس معناه كبير

جزاك الله الجنة و دمتم بابداع و تقوى

_________________
اُحب حرف ( الذال ) ليس لان الحرف يعنيني كثيرا ً .. أو أنني اُحب شخصاً بهذا الإسم .. !!
ولكن لأنني اجــده بعيدا ً عن كل ( صراعات الحروف ) حيث يقطن في الركن الأيسر من ( الكيبورد ) اُحب ان اعيش مثله بعيدا ً عن مشاكل البشـر!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
the_prince



عدد الرسائل : 783
المزاج : عال العال
اسم الكلية : العلوم
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   الثلاثاء 2 سبتمبر 2008 - 15:09

شكرا على المرور الطيب و دمتى بايمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
medo # rocket man



عدد الرسائل : 249
العمر : 29
المزاج : fil tarawa
اسم الكلية : graduated - علوم المنصوره - نباتي و افتخر.
تاريخ التسجيل : 23/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   الثلاثاء 2 سبتمبر 2008 - 15:19

ربنا يخليني ويبارك فيا و يوفقني يا قادر يا كريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
the_prince



عدد الرسائل : 783
المزاج : عال العال
اسم الكلية : العلوم
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   الثلاثاء 2 سبتمبر 2008 - 15:25

آمين يا رب ... طيب مفيش دعوة ليا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
harry potter



عدد الرسائل : 2306
العمر : 29
المزاج : magic
اسم الكلية : العلوم
تاريخ التسجيل : 18/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   الثلاثاء 2 سبتمبر 2008 - 15:33

بجد موضوع جميل




القلبُ في كَبَدٍ والعينُ فـي سُهـدٍمن حالٍ يؤرقنـي واللهُ مُنجينِـي
والدمعُ مُنهمرٌ على الخَـدِّ نازلـةًكأنها القَطْر يجري علـى الطِّيـنِ
وليس لـي أمـلٌ إلاَّكَ يـا صمـدُيا كاشف الكرْبِ والهـمِّ والدَّيْـنِ
اللهُ يرحمـنـا ، اللهُ ينـظـرنـايا من له الأمرُ بين الكافِ والنُّونِ
يا حيُّ يا دائـم عجـلْ بالكَشـفِيا منْ خلقْ آدمْ من ماءٍ مع الطِينِ
وبالنبي ساْلكْ المصطفـى الطُّهـرِأن ترفـعَ الهَـمَّ وتحفـظَ الدِّيـنِ
وتجعـلَ الجَنَّـهْ دارٌ لنـا دايــمْمعْ أهلٍ وصَحبٍ ومن حَلَّ في عيني
وصلِّ يا كافي على النبي الهـاديمَن شرَّف اللهْ ذِكْرَهْ بِطَهَ وياسيـنِ

اللهم انى احبه فيك فارفع عنه البلاء وارزقه الخيروارحمه فانتا ارحم الراحمين

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سندرلا2009



عدد الرسائل : 137
تاريخ التسجيل : 07/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   الأربعاء 3 سبتمبر 2008 - 0:21

الله ...الله ...بجد الله موضوع جميل اوي ان احنا نفسر ايات القران الكريم ونعرف ونتامل في اياته ونتدبر في خلقه ونعمه سبحانه وتعالى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin


عدد الرسائل : 750
العمر : 29
المزاج : دماغ عالية
اسم الكلية : كلية العلوم
تاريخ التسجيل : 18/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   الأربعاء 3 سبتمبر 2008 - 8:14

موضوع جميل جدا يا احمد
وجزاك الله خيرا
وجعله فى ميزان حسناتك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asdeka.montadalhilal.com
the_prince



عدد الرسائل : 783
المزاج : عال العال
اسم الكلية : العلوم
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   الأربعاء 3 سبتمبر 2008 - 8:39

هارى بوتر ... شكرا لمرورك الطيب
سندرلا ... اكرمك الله و هداكى لفهم القرآن .. و هدانا جميعا لفهمه و تدبر آياته
الشهاوى ... و جزاك الله عنا كل خير بالمنتدى الرائع

دمتم بايمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
the_prince



عدد الرسائل : 783
المزاج : عال العال
اسم الكلية : العلوم
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   الأربعاء 3 سبتمبر 2008 - 13:40

بسم الله الرحمن الرحيم
قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ صدق الله العظيم

كان الرجل في الجاهلية يغضب لأمر من امرأته فيقول: أنت علي كظهر أمي. فتحرم عليه، ولا تطلق منه. وتبقى هكذا، لا هي حل له فتقوم بينهما الصلات الزوجية؛ ولا هي مطلقة منه فتجد لها طريقا آخر. وكان هذا طرفا من العنت الذي تلاقيه المرأة في الجاهلية. فلما كان الإسلام وقعت هذه الحادثة التي تشير إليها هذه الآيات، ولم يكن قد شرع حكم للظهار. فعن خولة بنت ثعلبة. قالت: في والله وفي أوس بن الصامت أنزل الله صدر سورة المجادلة. قالت: كنت عنده، وكان شيخا كبيرا قد ساء خلقه، قالت: فدخل علي يوما فراجعته بشيء فغضب، فقال: أنت علي كظهر أمي. قالت: ثم خرج فجلس في نادي قومه ساعة، ثم دخل علي، فإذا هو يريدني عن نفسي، قالت: قلت: كلا والذي نفس خويلة بيده، لا تخلص إلي وقد قلت ما قلت حتى يحكم الله ورسوله فينا بحكمه. قالت: فواثبني، فامتنعت منه فغلبته بما تغلب به المرأة الشيخ الضعيف، فألقيته عني. قالت: ثم خرجت إلى بعض جاراتي فاستعرت منها ثيابا، ثم خرجت حتى جئت رسول الله فجلست بين يديه، فذكرت له ما لقيت منه، وجعلت أشكو إليه ما ألقى من سوء خلقه. قالت: فجعل رسول الله يقول: يا خويلة ابن عمك شيخ كبير فاتقي الله فيه قالت: فوالله ما برحت حتى نزل في قرآن؛ فتغشى رسول الله ما كان يتغشاه، ثم سري عنه، فقال لي: يا خويلة قد أنزل الله فيك وفي صاحبك قرآنا. ثم قرأ علي: {قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله، والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير}. إلى قوله تعالى: {وللكافرين عذاب أليم}. فهذا هو الشأن الذي سمع الله ما دار فيه من حوار بين رسول الله والمرأة التي جاءت تجادله فيه. وهذا هو الشأن الذي أنزل الله فيه حكمه من فوق سبع سماوات. وهذا هو الشأن الذي تفتتح به سورة من سور القرآن: كتاب الله الخالد. تفتتح بمثل هذا الإعلان: {قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها.} فإذا الله حاضر هذا الشأن الفردي لامرأة من عامة المسلمين، لا يشغله عن سماعه تدبيره لملكوت السماوات والأرض؛ ولا يشغله عن الحكم فيه شأن من شؤون السماوات والأرض! {قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله، والله يسمع تحاوركما، إن الله سميع بصير}. إنكما لم تكونا وحدكما. لقد كان الله معكما. وكان يسمع لكما. لقد سمع قول المرأة. سمعها تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله. وعلم القصة كلها. وهو يعلم تحاوركما وما كان فيه. إن الله سميع بصير يسمع ويرى سبحانه وتعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
the_prince



عدد الرسائل : 783
المزاج : عال العال
اسم الكلية : العلوم
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   الخميس 4 سبتمبر 2008 - 14:02

بسم الله الرحمن الرحيم
{ أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ}

إن معنى الجاهلية في ضوء هذه الآية ليس فترة من الزمان ولكنها وضع من الأوضاع،

هذا الوضع يوجد بالأمس ويوجد اليوم ويوجد غدا فيأخذ صفة الجاهلية المقابلة للإسلام والمناقضة للإسلام .

والناس في أي زمان وفي أي مكان إما أنهم يحكمون بشريعة الله دون فتنة عن بعض منها

ويقبلونها ويسلمون بها تسليما فهم إذن في دين الله وإما أنهم يحكمون بشريعة من صنع البشر

في أي صورة من الصور ويقبلونها، فهم إذن في جاهلية وهم في دين من يحكمون بشريعته

وليسوا بحال في دين الله والذي لا يبتغي حكم الله يبتغي حكم الجاهلية والذي يرفض شريعة

الله يقبل شريعة الجاهلية ويعيش في الجاهلية. ثم يسألهم سؤال استنكار لابتغائهم حكم الجاهلية

وسؤال تقرير لأفضلية حكم الله: "ومن أحسن من الله حكما لقوم يؤمنون" والجواب _بالطبع_:

لا أحد أحسن حكما من الله عز وجل، خالق البشر، العالم بما يصلحهم وينفعهم، فينبغي لمن

أيقن أن حكم الله أحسن من حكم البشر أن يلتزم بأمره ، وينفذ حكمه في واقع حياته ،

ولا يكتفي بمجرد الإيمان دون التطبيق الفعلي وإلا كان زعمه كاذبا وادعاؤه غير صحيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
medo # rocket man



عدد الرسائل : 249
العمر : 29
المزاج : fil tarawa
اسم الكلية : graduated - علوم المنصوره - نباتي و افتخر.
تاريخ التسجيل : 23/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   الخميس 4 سبتمبر 2008 - 15:39

شرح جميل و مفسر للايات
واهم حاجه قصه نزولها

ربنا يبارك فيك
و تستمر في الموضوع و تكمله بعد رمضان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
the_prince



عدد الرسائل : 783
المزاج : عال العال
اسم الكلية : العلوم
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   الجمعة 5 سبتمبر 2008 - 5:49

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
the_prince



عدد الرسائل : 783
المزاج : عال العال
اسم الكلية : العلوم
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   الجمعة 5 سبتمبر 2008 - 13:42

بسم الله الرحمن الرحيم
{سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَا الثَّقَلَانِ. فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ}

يا للهول المرعب المزلزل ، الذي لا يثبت له إنس ولا جان .

ولا تقف له الجبال الرواسي ولا النجوم والأفلاك !

الله . جل جلاله . الله القوي القادر ، القهار الجبار ، الكبير المتعال .

الله - سبحانه - يفرغ لحساب هذين الخلقين

الضعيفين الصغيرين : الجن والإنس ، في وعيد وانتقام !

والله - سبحانه - ليس مشغولا فيفرغ . وإنما هو تقريب

الأمر للتصور البشري . وإيقاع الوعيد في صورة مذهلة مزلزلة ،

تسحق الكيان بمجرد تصورها سحقا .

فهذا الوجود كله نشأ بكلمة . كلمة واحدة . كن فيكون .

وتدميره أو سحقه لا يحتاج إلا واحدة كلمح بالبصر ..

فكيف يكون حال الثقلين ، والله يفرغ لهما وحدهما ، ليتولاهما بالانتقام ؟!

وفي ظل هذا الهول الرعيب يسأل الثقلين المسكينين : ( فبأي آلاء ربكما تكذبان ؟ )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Brave Heart



عدد الرسائل : 1111
العمر : 30
المزاج : Games & Films
تاريخ التسجيل : 08/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   السبت 6 سبتمبر 2008 - 6:00

بجد موضوع جميل جدا والله
بارك الله فيك يا أحمد وجزاك الله خيرا وجعله في ميزان حسناتكم

أنا بصراحه لسه شايف الموضوع دلوقتي وبجد هو أكتر من رائع
وبصراحه الشيخ خالد الجندي من أكتر الشيوخ تألقا في فهم وتوضيح الدين الصحي لأني شفتك كاتب إنه هو اللي كان فسر أول أيه (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)
منتظرين المزيد بإذن الله

_________________



إن صمتي لا يعني جهلي بما يدور حولي ,,, ولكن ما يدور حولي لا يستحق كلامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
the_prince



عدد الرسائل : 783
المزاج : عال العال
اسم الكلية : العلوم
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   السبت 6 سبتمبر 2008 - 6:10

جزاك الله خيرا .. و أعزك بالقرآن .. قال الرسول صلى الله عليه و سلم " بلغوا عنى و لو آية "

دمتم بايمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
the_prince



عدد الرسائل : 783
المزاج : عال العال
اسم الكلية : العلوم
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   السبت 6 سبتمبر 2008 - 13:41

بسم الله الرحمن الرحيم
{وَقَالَتِ الْيهُودُ يَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلّت أَيْدِيهِمْ
وَلُعِنُوا بمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسوطتَانِ يُنفِقُ كَيْف يَشاءُ}

هذه هي طبيعة اليهود المريضة : التطاول والتعدي على غيرهم . لا يفرقون في ذلك بين خالق ومخلوق فلقد امتد

هذا التطاول إلى رب العزة جل جلاله وتقدست أسماؤه !!! فوصفوا الله تعالى بالفقر فقالوا: (إن الله فقير ونحن أغنياء) ،

وافتروا على الله الكذب وحرفوا في كتبه فقال تعالى عنهم: (يحرفون الكلم عن مواضعه). وكذبوا وقاتلوا رسله فقال تعالى

موبخًا لهم: (أفكلما جاءكم رسول بما لا تهوى أنفسكم استكبرتم ففريقا كذبتم وفريقا تقتلون) ؟ . فكانت عاقبتهم

قسوة القلب والطبع عليها (فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاسية) ، (بل طبع الله عليها بكفرهم) .

وفي هذه الآية يصفون الله تعالى بالبخل والشح وعدم البذل...!!! فكيف ذلك ولم يضيق عليهم إلا بعد كفرهم وعنادهم

وردهم لما بُعث به النبي صلى الله عليه وسلم ؟ فعاقبهم الله بما يستحقون، والجزاء من جنس العمل

(غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا) أي أمسكت أيديهم عن الخيرات ، وقيل هو دعاء عليهم بالفقر والحاجة

(ولعنوا بما قالوا) فمِنْ لَعْنِهِمْ: أنْ مسخوا قردة وخنازير، ومن لعنهم: أن جعلت قلوبهم قاسية ، ومن لعنهم:

أن لهم في الآخرة عذاب النار خالدين مخلدين فيها وبئس المصير . ثم عقب بقوله : (بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء)

فعبر سبحانه بالتثنية مع أنهم عبروا بالإفراد في قوله (يداه) ليكون رد قولهم أبلغ وأدل على إثبات غاية السخاء لله

تعالى ونفي البخل عنه ، بل هو ينفق ما يشاء كيف يشاء ، فيضيق على الكافر ، ويوسع على المؤمن بأن يبارك له فيما

يعطيه له ويرضيه به ، وذلك من كمال حكمته وقدرته سبحانه وتعالى عما يقولون علوًّا كبيراً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
harry potter



عدد الرسائل : 2306
العمر : 29
المزاج : magic
اسم الكلية : العلوم
تاريخ التسجيل : 18/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   الأحد 7 سبتمبر 2008 - 4:40

الموضوع جميل
ومستنى الباقى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
the_prince



عدد الرسائل : 783
المزاج : عال العال
اسم الكلية : العلوم
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   الأحد 7 سبتمبر 2008 - 13:24

جزاك الله خيرا يا محمود .. دمت بايمان يا حبيبى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
the_prince



عدد الرسائل : 783
المزاج : عال العال
اسم الكلية : العلوم
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   الأحد 7 سبتمبر 2008 - 13:27

بسم الله الرحمن الرحيم
{وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ . إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ. وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ . تَظُنُّ أَن يُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌ}

إن هذا النص ليشير إشارة سريعة إلى حالة تعجز الكلمات عن تصويرها . .

ذلك حين يعد الموعودين السعداء بحالة من السعادة لا تشبهها حالة .

حتى لتتضاءل إلى جوارها الجنة بكل ما فيها من ألوان النعيم .. هذه الوجوه الناضرة ..

نضرها أنها إلى ربها ناظرة .. فأي مستوى من الرفعة هذا ؟ أي مستوى من السعادة ؟

إن روح الإنسان لتستمتع أحيانا بلمحة من جمال الإبداع الإلهي في الكون أو النفس..

فتغمرها النشوة ، وتفيض بالسعادة .. وتتوارى عنها أشواك الحياة ، وما فيها من ألم

وقبح .. وصراع شهوات وأهواء .. فكيف ؟ كيف بها وهي تنظر - لا إلى جمال صنع الله -

ولكن إلى جمال ذات الله ؟ وما لها لا تتنضر وهي إلى جمال ربها تنظر ؟ إن الإنسان لينظر

إلى شيء من صنع الله في الأرض .. فإذا السعادة تفيض من قلبه على ملامحه ، فيبدو

فيها الوضاءة والنضارة . فكيف بها حين تنظر إلى جمال الكمال .. ( ووجوه يومئذ باسرة ،

تظن أن يفعل بها فاقرة ) . وهي الوجوه الكالحة المتقبضة التعيسة .. وهي التي يشغلها

ويحزنها ويخلع عليها البسر والكلوحة توقعها أن تحل بها الكارثة القاصمة للظهر ،

المحطمة للفقار .. الفاقرة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
the_prince



عدد الرسائل : 783
المزاج : عال العال
اسم الكلية : العلوم
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   الإثنين 8 سبتمبر 2008 - 13:13

بسم الله الرحمن الرحيم

{ أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا
كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ}


إنه عتاب مؤثر من المولى الكريم الرحيم ؛ واستبطاء للإستجابة الكاملة من تلك القلوب

التي أفاض عليها من فضله.. عتاب فيه الود ، وفيه الحض ، وفيه الاستجاشة إلى

الشعور بجلال الله ، والخشوع لذكره ، وتلقي ما نزل من الحق بما يليق بجلال الحق

من الروعة والخشية والطاعة والاستسلام ، مع رائحة التنديد والاستبطاء في السؤال :

( ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق). وإلى جانب

التحضيض والاستبطاء تحذير من عاقبة التباطؤ والتقاعس عن الاستجابة ، وبيان لما

يغشى القلوب من الصدأ حين يمتد بها الزمن بدون جلاء ، وما تنتهي إليه من القسوة

بعد اللين حين تغفل عن ذكر الله ، وحين لا تخشع للحق: ( ولا يكونوا كالذين أوتوا الكتاب

من قبل ، فطال عليهم الأمد ، فقست قلوبهم ، وكثير منهم فاسقون ) .. وليس وراء قسوة

القلوب إلا الفسق والخروج . إن هذا القلب البشري سريع التقلب .. وهو يشف ويشرق

فيفيض بالنور .. فإذا طال عليه الأمد بلا تذكير ولا تذكر تبلد وقسا ..وأظلم وأعتم ! فلا بد

من تذكير هذا القلب حتى يذكر ويخشع .. ولا بد من اليقظة الدائمة كي لا يصيبه التبلد

والقساوة
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
the_prince



عدد الرسائل : 783
المزاج : عال العال
اسم الكلية : العلوم
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب آية (متجدد)   الثلاثاء 9 سبتمبر 2008 - 21:25

بسم الله الرحمن الرحيم
{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ}


في هذه الآية يوضح ربنا عز وجل الغرض الذي نزل القرآن لأجله،

ألا وهو الموعظة البليغة باللغة التي عرفوهاوألفوها {بلسان عربي مبين} هذه الموعظة

اكتسبت أهميتها ومكانتها لأنها {من ربكم} من الله خالق هذه النفسومدبر شئونها،

وهو وحده العالم بما تخفي وما تعلن. ثم بعد ذلك يبين ربنا تبارك وتعالى الحكمة الثانية

التي نزل القرآن بها ألا وهي {وشفاء لما في الصدور} فالقرآن الكريم حقا شفاء حقيقي

لما في الصدور، سواء كان هذا الذي في الصدور مرضا معنويا كالحقد والحسد والبغضاء

وغيرها، أو كان هذا المرض حسيا ملموسا. وبهذا وردت الأحديث التي توضح أن القرآن

شفاء حقيقي للأمراض ومن هذه الأحاديث: ما أخرجه الطبراني عن أبي الأحوصقال‏:‏

جاء رجل إلى عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال‏:‏ إن أخي يشتكي بطنه‏.‏ فوصف له الخمر

فقال‏:‏ سبحان الله‏.‏‏.‏‏.‏‏!‏ ما جعل الله في رجس شفاء، إنما الشفاء في شيئين‏:‏ القرآن والعسل،

فيهما شفاء لما في الصدور وشفاء للناس‏.‏

وفي هذا دليل واضح على أن القرآن شفاء لما في الصدور؛ وهو كذلك مرشد ونعمة للمؤمنين قال تعالى

{وهدى ورحمة للمؤمنين} والعلة في تخصيص المؤمنين بالذكر هنا لأنهم المنتفعون به دون ما سواهم.

فعلى الناس أن يتمسكوا بكتاب ربهم وأن يقتدوا به وأن يجعلوه نبراسا يضيء حياتهم.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فى رحاب آية (متجدد)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاصدقاء (منتدى طلاب جامعة المنصورة) :: القسم العام :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: