منتدى الاصدقاء (منتدى طلاب جامعة المنصورة)

منتدى كونة مجموعة من الاصدقاء واهميتة التعارف وتكوين الصداقات وزيادة الترابط بين الاصدقاء.
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخولشات المنتدى

شاطر | 
 

 يوميات اسره مصريه جدا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
godzela



عدد الرسائل : 347
العمر : 29
المزاج : مشغول
اسم الكلية : كليه العلوم
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: يوميات اسره مصريه جدا   الإثنين 1 سبتمبر 2008 - 7:01

الحلقة الخامسة عشرة


استيقظ أحمد والد حمزة على اصوات صاخبة لأكواب تتحطم فى المطبخ ....انتفض من سريره ليرى ماذا حدث ؟ ليجد ابنه الصغير حمزة وهو يقف على كرسى صغير وهو يحاول ان يلتقط كوبا ليصب فيه الحليب وكالعادة حدث الدمار اليومى المتوقع .....


هم ابيه بتوبيخه ولكنه توقف لما رأى نظرة الأسف والخوف فى عيون حمزة فضمه اليه وهو يلومه : ليه يا حبيبى ما صحتنيش علشان أحضر لك الفطار ؟ انت كان ممكن تجرح نفسك !


فرد حمزة : انا اسف يابابا انا حبيت اسيبك ترتاح اصلك كنت نايم تعبان خالص .....


فقبله ابوه وهو يقول له : ولا يهمك يا كابتن يالا نحضر الفطار سوا ....
فجمع شظايا الزجاج بحذرثم بدأ فى تحضير الافطار وحاول البحث عن اطباق نظيفة بلا جدوى فقد كانت مستقرة كلها فى قاع الحوض فى انتظار من يحنو عليها ويغسلها !!
فاكتفى حمزة وولده بكوب من الشاى وبعض الكورن فليكس لحمزة توفيرا للوقت والمجهود !! ثم خرجوا الى الصالة فى محاولة لتناول الافطار فى مكان مرتب بلا جدوى فقد كانت فى حالة من الفوضى وكأن هتلر مر بجيوشه بها منذ قليل !!!


تذمر حمزة من الفوضى وقال لأبيه بعتاب : مش كنا جبنا شغالة تعيش معانا يابابا بدل الهيصة دى كلها ؟ انا بلاقى هدومى تحت السفرة او فى المطبخ !!


فرد أبيه : ازاى بس نجيب واحدة ست تعيش معانا واحنا اتنين رجالة بشنبات كده؟ ده حرام ياعم حمزة ! وبعدين ماهى عمتو سناء حتيجى بعد صلاة الجمعة ومعاها شغالتها وح تنضف البيت وتعمل لنا اكل كمان !!


فقفز حمزة قفزة مفاجئة وهو يهتف : هييييه عمتو سناء.. عمتو سناء !! انا مستنيها من امبارح انا حكيت لها على المعرض اللى رحناه الاسبوع اللى فات ووعدتنى انها ح تطلع لى هدوم قديمة من تحت السريربتاعنا وكمان ح تجيب لى هدوم من عندها وح تيجى معايا لطنط سلمى ....يارب عمتو ما تتأخرش يارب يارب !!


فقفزت الى ذهن أبيه صورة سلمى الهادئة الجميلة بطيبتها وصدقها وهى تلعب مع الاطفال ..وهى تحتضن ابنه بحنان حقيقى حتى قبل ان تعلم بوجود أبيه فى نفس المكان ....ذكره حنانها بزوجته الراحلة التى اختطفها المرض المفاجىء من بينهم لتترك ولدا يتيما وبيتا مهملا وزوجا حائرا لا يعلم كيف يحتضن ولده ويرعاه كما كانت تفعل .....


قطع افكاره صوت اذان الجمعة ليقوم هو وولده الى المسجد لاداء الصلاة ........ثم يعود ليجد اخته سناء ومعها الشغالة التى يبدو عليها كل اسبوع التبرم من اثار العدوان الثلاثى الاسبوعى الذى يخلفه حمزة وابيه فى الشقة ولا تبتسم الا عندما يجزل لها احمد العطاء كى تحن عليهم ولا تتركهم وكان يعلم انها تستغل موقفهم هذا وتأخذ ضعف ما تستحق ولكن ما باليد حيلة !!


دخل الى أخته سناء المطبخ ليجدها تبدأ فى اعداد طعام الاسبوع له هو وحمزة فقبلها وهو يشعر بالاحراج من ارهاقها الواضح وهم يهمس : معلش يا سناء تاعبينك معانا دايما وانتى مش ناقصانا كفاية عليكى ولادك وبيتك !!


فترد عليه بطيبة واضحة : عيب عليك يا احمد ما تقولش كده هو انا بقيت غريبة ولا ايه ؟


فيرد بحرج : لا ازاى يا حبيبتى هو احنا لينا حد غيرك ؟ بس كفاية عليكى تعب ولادك وبيتك وانا عارف كمان ان جوزك زهق من زياراتك لينا وانك بترجعى تعبانة من عندنا .....


فترد بسرعة : يا خبر ابيض اوعى تقول كده تانى احسن بجد أزعل منك ....ماهو انت لو تسمع كلامى وتتجوز واحدة بنت حلال كنت ريحتنى واطمنت عليك انت وحمزة !


فرد بشرود : ياااه !! اتجوز ؟ واجيب لحمزة مرات اب ؟ الله اعلم ح تعامله ازاى وحتكون رحيمة بيه ولا لأ؟ عارفة لو كنت لوحدى ما كانتش فارقة لكن انا صعبان على بهدلة الولد لأنى مش عارف أربيه زى ما كنت اتمنى ....ولا حتى عارف اقعد معاه كتير لأن شغلى واخد كل وقتى زى ماانتى عارفة ....اجيب بقى بنت الحلال دى منين ؟


فغمزت اخته بعينها وهى تقشر البطاطس : والله خلى حمزة هو اللى يخطب لك الاطفال مشاعرهم لا يمكن تكذب ....!!


فلم يفهم تلميحها وسألها : تقصدى مين؟


فابتسمت وقالت : ياسيدى ابنك قالب دماغى بقاله اسبوع على طنط سلمى اللى شافها فى المعرض الخيرى وقال لى انها حبته اوى وطلبت منه انه ييجى يزورها وانا حسيت من كلامه كده انها حنينة وصغيرة كمان فى السن واكيد مش متجوزة لأنها عاملة معرض خيرى يعنى غالبا ما وراهاش مسئوليات زى حالاتنا ....خلينى اشوفهالك مادام الولد اتعلق بيها بالشكل ده .......


فابتسم اخوها بحنان : خلاص بقيتى سناء كولومبوس ؟ قوام عرفتى انها انسة ومش متجوزة ؟


فردت بخفة دم : بذمتك انت فيه واحدة متجوزة تبقى رايقة وعسولة وتقعد تلعب مع الولاد كده ؟ دى مش بعيد لو كانت متجوزة تاكل العيال من الغلب اللى شايفاه من ولادها فى البيت !!


فضحك بصوت عالى وسألها : ولنفترض ياستى انها مش متجوزة حترضى تتجوز واحد ارمل وعنده كمان طفل ؟


فتقمصت شخصية الخاطبة وهى ترد عليه : والله النصيب بالله بس احنا نسعى ....المهم هى حلوة ؟ وعندها كام سنة وشكلها كده بنت ناس ولا ايه ظروفها ؟


فوجد نفسه يتحدث باعجاب وهو يصفها لأخته : والله هى وشها مريح وواضح عليها الطيبة والحنان لو تشوفيها وهى مع الاطفال الايتام تقولى عليها ملاك ...ولبسها محتشم مش زى بنات اليومين دول وعمرها فى اواخر العشرينات تقريبا ......


فأطلقت ضحكة عالية وهى تصفق بأيديها : الله الله !! واضح انك ما اخدتش بالك منها خالص !! على العموم صلى كده استخارة وانا ح اخد حمزة وناخد معانا شوية هدوم مش محتاجينها وأشوفها من قريب واجس نبضها وربنا يعمل اللى فيه الخير ........


فتساءل بدهشة :حتروحى تشوفى واحدة احنا مانعرفش اى حاجة عنها ولا عن اهلها معقولة دى ؟


فردت بنفاذ صبر : هو ده معقول ؟ انا مش ح انام النهاردة الا لما اعرف كل حاجة عنها وعن اهلها ولو اى حاجة ما عجبتنيش مش ح اتكلم معاها فى اى حاجة خاصة وبعدين شفتنى جبت المأذون على الباب ياساتر يارب على الرجالة يوقفوا المراكب السايرة !!


ثم اخذث رقم تليفون شقة شيماء المدون فى الكارت وأخذت تنتظر الرنين :
فردت عليها والدة شيماء لتخبرها ان البنات انصرفوا فلم تيأس سناء وطلبت منها رقم تليفون سلمى وأخبرتها انها تريدها فى امر هام فأعطته لها ثم انهت المكالمة .......ثم اتصلت ببيت سلمى لتجد صوتا مريحا يرد عليها فى التليفون وكانت هى سلمى نفسها فعرفتها سناء بنفسها بأنها عمة حمزة :
دق قلب سلمى بعنف من المفاجأة وهى ترد بارتباك : اهلا اهلا وسهلا ازى حمزة عامل ايه ؟ ده وحشنى اوى ....


فردت سناء : وهو كمان بقاله أسبوع مالوش سيرة غيرك وكان نفسه ييجى يشوفك ممكن ؟
فردت بارتباك : اه طبعا اهلا وسهلا ....بس .......
ففهمت سناء حيرتها وقالت لها : ما تقلقيش انا اللى ح اجيبه واجى لك أصلى عندى هدوم كتير لولادى وفرصة انكم بتجمعوهم ربنا يجازيكم خير ....ممكن اجى لك بكرة بعد العصر ؟
فذابت سلمى من الخجل وهى تهمس : تشرفى يا مدام سناء .....


ثم انهت المكالمة بعجل وهى تكاد لا تشعر بقدميها من الارتباك والفرحة فى آن واحد ....هل ما شعرت به فى الايام الماضية لم تشعر به وحدها ؟ هل يكذب عليها قلبها ؟ هل تبتسم لها الايام اخيرا ؟ ام ان الاوهام قادتها الى بعيد ؟ هل ...هل .....هل ......غدا ستعلم كل شىء وما ابعد الغد !!!!

_________________
ربنا إننا سمعنا منادياً ينادي للإيمان أن أمنوا بربكم فأمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار

ربنا وآتنا ماوعدتنا على رسلك .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
harry potter



عدد الرسائل : 2306
العمر : 29
المزاج : magic
اسم الكلية : العلوم
تاريخ التسجيل : 18/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: يوميات اسره مصريه جدا   الإثنين 1 سبتمبر 2008 - 10:45

مستنى الباقى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
godzela



عدد الرسائل : 347
العمر : 29
المزاج : مشغول
اسم الكلية : كليه العلوم
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: يوميات اسره مصريه جدا   الثلاثاء 2 سبتمبر 2008 - 7:34

الحلقة السادسة عشرة


لم تستطع سلمى النوم من قلقها من مكالمة عمة حمزة لأنها شعرت بشعور غريب لم تستطع تحديده من طريقة حديثها الناعمة وايضا طلبها الحصول على رقم هاتفها من والدة شيماء أشعرها بوجود شىء اكبر من جمع الملابس .....


أخبرت امها انها ذاهبة لمنزل شيماء لمقابلة عمة حمزة التى حكت لها عنه وعن ذكاؤه وشخصيته الجذابة .......رمقتها امها بنظرة متفحصة وهى ترى تورد وجنتيها واشراقها وشعرت بغريزتها بوجود شىء ما ..ولم ترد سبق الاحداث فدعت لها بالخير وطلبت منها عدم التأخر هناك ......


وصلت سلمى منزل شيماء القريب وصعدت الى الشقة الخالية التى يجمعون بها الملابس ولم تنس فى طريقها شراء كمية كبيرة من الحلوى والشيكولاتة لحمزة عندما يأتى ..


وفى الطريق كان حمزة لا يكف عن السؤال عن طنط سلمى ومتى سيصلون لها وعمته سناء مشغولة عنه بأفكارها وسعادتها بنتيجة التحريات البوليسية التى اجرتها عن سلمى وأسرتها...... والتى جندت فيها صديقاتها العالمات باصول الأسر والعائلات فلم تجد الا كل خير والجميع أكد لها ان أسرة سلمى من الأسر الطيبة المتدينة وأن الفتاة لا يشوبها شائبة وتتمتع بسيرة طيبة من الجميع .....


دخلت سناء الشقة الخالية لتجد أكوام من الملابس القديمة وتجد سلمى جالسة على كرسى صغير فى هدوء ... ألقت عليها التحية وعرفتها بنفسها وهى فى الواقع تتفحص ملامحها لتجدها ذات وجه مريح وملامح متوسطة الجمال ولكنها تبعث بالدفء وصاحبة جسد ممشوق نحيل ...


احمر وجه سلمى عندما شعرت بسناء تتفحصها بدقة ولكن خجلها ذاب عندما احتضنها حمزة بقوة وهو يهتف بها :
-ازيك يا طنط سلمى وحشتينى اوى انا جبت معايا هدوم كتييييير ولعب كمان ...المرة اللى جاية انا ح أجى معاكى تانى .....ماشى يا طنط موافقة ولا ايه ؟


-فابتسمت سلمى بحنان حقيقى تدفق من قلبها من اول مرة رأت فيها حمزة واحتضنته وهى تقول : ماشى يا كابتن انا موافقة انا كمان محتاجة راجل قوى زيك كده علشان يساعدنى شوية ....


-فتدخلت سناء فى الحديث وهى تقول : والله حمزة مالوش سيرة غيرك الاسبوع اللى فات كله وازاى انتو لعبتم سوا وانه حبك على طول وصمم انه يشوفك تانى ...ربنا يكرمكم على مشروعكم ده اللى يعمل كده لازم يكون قلبه كله خير ..الا قولى لى انتى خريجة كلية ايه يا سلمى ؟


-وبدأت سلمى تحكى لمدام سناء كل شىء تقريبا عنها وعن أسرتها وكانت تشعر بالخجل فى البداية ثم استمر الحديث طويلا بلا قيود وكأنها تعرف سناء من سنوات والتى بدورها أخذت تشكو لها من اولادها وشقاوتهم وأنها تتمنى لو تهاجر الى الهند وحدها كى ترتاح قليلا من السيرك المنصوب دوما فى بيتها !!!


وأخذت سلمى تضحك من خفة دمها وطريقتها البسيطة للدخول فى القلب وشعرت كأنها تعرفها من سنوات حتى فاجأتها سناء بسؤال مفاجىء
-انا مش شايفة فى ايدك دبلة يا سلمى هو انتى مش مرتبطة ؟


-احمر وجه سلمى وقالت بصوت خافت : لسه النصيب ما جاش .......


-فضحكت سناء وهى تقول لها : طيب يا ستى انا عندى عريس ليكى انا حبيتك ودخلتى قلبى واتمنى انك توافقى انك تشوفيه على الاقل .........
-............................
-والله الواحد نسى كسوف البنات الجميل ده شوفى يا ستى العريس هو أخويا أحمد والد حمزة هو معجب بيكى من يوم المعرض وكمان حمزة جننا عليكى ...شوفى انا عارفة انك آنسة وهو أرمل وعنده طفل ويمكن يكون ده صعب عليكى لكن مش علشان هو أخويا بأقول كده لكن هو فعلا انسان ممتاز ومتدين جدا وناجح جدا فى شغله كمبرمج كومبيوتر والحمد لله احنا عيلتنا مرتاحة ماديا يعنى مش حيكون فيه مشاكل مادية ان شاء الله .....
وهو انسان هادى وبيحب يخدم الناس كلها زيك كده واللى شده ليكى حبك للخير ولبسك المحترم وطبعا جمالك وأدبك ......وانا أؤكد لك انك لو حصل نصيب انه حيسعدك يمكن أكتر من الشاب الاعزب لأنه جرب الوحدة وحيكون حريص على ارضائك ونجاح الزواج ونفسه فى زوجة تسعده وتصونه وتتقى الله فيه وفى ابنه ....قلتى ايه يا ست العرايس ؟.......
-
-دق قلب سلمى بعنف وهى لا تعرف ماذا تقول من شدة اضطرابها وسعادتها وخوفها فى نفس الوقت ...... صمتت ولم تدرى ماذا تقول .........
-
-انا عارفة ان الموضوع صعب لكن ياريت تفكرى وتاخدى رأى والدتك ووالدك وده كارت أحمد فيه عنوانه وتليفونه علشان تسألوا عليه براحتكم وانا بعد كام يوم حأتصل بيكى علشان أعرف رأيك ايه ؟ وعلى العموم لسه حتقعدوا مع بعض وتشوفوا حترتاحوا لبعض ولا ايه ؟ وفى كل الاحوال انا كسبت أخت جميلة لى فى الله واتمنى نكون أصحاب على طول .......


-قامت سلمى لتسلم عليها وهى لا تدرى ماذا تقول واحتضنت حمزة الذى ودعها وهو يقول فى براءة : يا ريت يا طنط تيجى تعيشى معانا على طول انا نفسى تكونى ماما لى انا لوحدى ...............!!!!!

_________________
ربنا إننا سمعنا منادياً ينادي للإيمان أن أمنوا بربكم فأمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار

ربنا وآتنا ماوعدتنا على رسلك .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
lamborgene_2



عدد الرسائل : 28
العمر : 26
المزاج : wow
اسم الكلية : كليه الشرطه
تاريخ التسجيل : 05/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: يوميات اسره مصريه جدا   الأربعاء 3 سبتمبر 2008 - 11:05

يوميات جميله جدا
شكرا ليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
godzela



عدد الرسائل : 347
العمر : 29
المزاج : مشغول
اسم الكلية : كليه العلوم
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: يوميات اسره مصريه جدا   الجمعة 5 سبتمبر 2008 - 5:32

شكرا علي الردود الجميله
ويارب تكون عجبتكم

_________________
ربنا إننا سمعنا منادياً ينادي للإيمان أن أمنوا بربكم فأمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار

ربنا وآتنا ماوعدتنا على رسلك .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
يوميات اسره مصريه جدا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاصدقاء (منتدى طلاب جامعة المنصورة) :: القسم الادبى :: الخواطر والنثر والقصص الادبية-
انتقل الى: